منتدى شبكة البحث والتجديد التربوي

منتدى يعنى بالنقاش حول قضايا التربية والتكوين، ورصد مؤشرات الوضعية التربوية التعليمية
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تسمية الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: تسمية الأطفال   الأربعاء مايو 28, 2008 4:10 pm

كيف يختار المغاربة أسماء مواليدهم؟
خديجة عليموسى جريدة التجديد 28 مايو 2008
يحتل الاسم الشخصي لدى المغاربة مكانة خاصة وأهمية قصوى، إذ أنه منذ إعلان خبر حمل المرأة داخل الأسرة يبدأ أفرادها يتداولون أسماء عديدة للمولود المرتقب سواء كان ذكرا أو أنثى، بل حتى الطفل داخل الأسرة يشرع في اختيار اسم أخيه أو أخته الذي سيأتي بعده..
وأحيانا قد يختلف أفراد العائلة في اختيار اسم المولود، وأحيانا يفضي الاختلاف إلى النزاع والتشنج، وقد يحتكم إلى نظام القرعة تطييبا لكل الآراء.
ويعتبر عبد الرحمن البوكيلي، خطيب وداعية، أن الاسم له أهمية كبيرة وجزء من شخصية الإنسان، لأنه يضل مصاحبا له إلى أن يفارق الحياة ، بل حتى بعد الممات لأن المسلمين يدعون بأسمائهم وأسماء آبائهم يوم القيامة.
ومن جهته يرى، الكاتب محمد سعيد الريحاني، في كتابه ''الاسم المغربي وإرادة التفرد'' ، أن الاسم الفردي المغربي هو جزء من الثقافة المغربية ، يتأثر بها ويؤثر فيها وهو لذلك يتفاعل مع التحولات العامة للمجتمع المغربي.
ونظرا لدلالة الاسم ومعناه، فإن المغاربة يحرصون على انتقاء أفضل الأسماء لأبنائهم وبناتهم، ويستحضرون دلالته ومعانيه أثناء اختياره، بل يكون مركز الحديث الدائر داخل العائلة.
وتعتبر سعاد حفيظ، ربة بيت، أن الاسم من الأمور التي ينبغي الحرص عليها من لدن الآباء، إذ ينبغي أن يكون اسما حسنا وجميلا، وأن يكون اسما مغربيا، حتى لا يسمى الأطفال بأسماء تكون سبة لهم عند الكبر أو مثيرة للاستهجان.
سعاد اختارت لأبنائها من الأسماء الطاهر وعبد الله وخديجة، لأنها ترى فيها أسماء مغربية جميلة، غير اسم ابنها البكر (الطاهر) جاء لتعويض اسم غاب عن الأسرة وهو حماها الذي توفي أياما قليلة قبل ولادة ابنها، بينما اسم عبد الله استحضرت فيه الأسرة البعد الديني خاصة أن حديثا نبويا كريما يؤكد أن خير الأسماء ما عبد وحمد، تقول سعاد ''نعرف منذ زمن أن اسم محمد هو الاسم الذي يأتي في المرتبة الأولى، بل هناك آباء يحملون ايم محمد ويسمون أبناءهم بـ''محمد اقتداء باسم الرسول صلى الله عليه وسلم''..
وبدوره يشدد (حسن أ)، أستاذ في مادة التاريخ، أن أسماء المغاربة دائما تستحضر البعد الديني والتاريخي للمغاربة، وإن كان هناك تأثر ببعض الأسماء الغريبة عن المجتمع المغربي الذي يختارها أصحابها تأثر بالثقافات الاخرى مثل اسم ''لندا'' و''صوفيا'' أو ''عنايات'' أو غيرها.
لكن يبقى معظم المغاربة، يضيف المتحدث نفسه، يحرصون على تسمية الابن البكر باسم محمد نظرا لمكانة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس المغاربة، ويسمون الأنثى عادة باسم فاطمة نسبة إلى ابنة الرسول الكريم.
ومادام المغاربة مسلمون بالفطرة، يقول عبد الرحمان البوكيلي، فإن البعد التربوي والإسلامي حاضر في أسمائهم، إذ يسمون أبناءهم باسم الرسول صلى الله عليه وسلم محمد وبأسماء الأنبياء والمرسلين وأسماء أمهات المؤمنين.
وكدليل على تشبث المغاربة بالبعد الديني في أسمائهم، وهو لجوؤهم إلى أسماء منحرفة، يقول المتحدث نفسه، مثل اسم ''عبد النبي'' وهو اسم لا يجوز، ولكن المغاربة يسمونه مبالغة في حب النبي الكريم، كما أن إقدامهم على اسم ''الخمار'' الذي يحمل دلالة قدحية، يعود بدرجة أولى إلى تأسيهم بالولي الصالح مولاي بوشتة الخمار.
وعرف المغرب في حقبة من التاريخ إقبال المغاربة على أسماء الفنانين، وهو ما يؤكد تأثرهم بالعديد من المسلسلات في الوطن العربي، غير أنه بعد التسعينات ظهرت صحوة وبدأت أسماء من التاريخ الإسلامي تظهر مثل اسم ''حمزة'' و''أنس'' و''شيماء'' والخنساء''.
وأرجع عبد الرحمان البوكيلي ذلك إلى أن من بعض الأسماء تحيي ذاكرة التاريخ مثل عمر وخالد وصهيب وشيماء لأنها بها تجدد التاريخ في تطلع إلى المستقبل.
وبدأت العديد من الأسماء التقليدية التي أضحت قديمة تتجدد وتعود لها رفعتها بالمغرب مثل اسم '' خديجة'' وفاطمة لتحتل مكانة مرموقة داخل المجتمع المغربي، يضيف البوكيلي.
ويبقى اسم محمد اسم الذكور الأكثر تداولا، بل أحيانا يصبح اسم مركبا مثل : ''محمد أيمن'' أو محمد ياسر''، يقول مصطفى التازي، موظف، في غياب إحصائيات بالمغرب، غير أن اسم محمد احتل المرتبة الأولى بين أسماء المواليد الجدد لمسلمي فرنسا.
واحتل هذا الاسم مكانة متصاعدة بين أكثر الأسماء شيوعاً على مستوى فرنسا كلها؛ لتصبح ضمن الخمسين اسمًا الأكثر شيوعًا في البلاد.
ويبلغ عدد الفرنسيين الذين تسموا باسم الرسول صلى الله عليه وسلم، منذ سنة 1940م إلى سنة 2005 المجتمع نحو 53 ألفًا و377 شخصًا، بحسب آخر تقرير للمعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية الفرنسي.ولا يتضمن هذا الإحصاء أسماء محمد الموجودة ضمن الأسماء المركبة مثل '' محمد علي'' أو ''محمد أمين'' أو ''محمد صالح'' أو ''سيدي محمد''، حيث أطلق مثل هذه الأسماء على نحو 2480 مولودًا جديدًا منذ سنة 1940 إلى الوقت الحالي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tarbiawatakwin.montadalhilal.com
 
تسمية الأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شبكة البحث والتجديد التربوي :: منتديات قضايا الأسرة :: تسمية الأطفال-
انتقل الى: